بقـلم مشـرفات الشبكة

 



 

إليكن أحبتي القابضات على الجمر ... ويا معاني الصبر
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده

 

أيا بعضا من جسد أمتى الحبيب

أيا معاني الصبر.. في زمن القهر

ويامعاني الثبات .. في زمن الزلات

ويا معاني الغربة .. في زمن الكربة

أيا أخيات الهمّ الأكبر .. والعزم المثمر .. واليقين المستقر

 

إليكنّ ينساق الحرف مشتاقا .. ليسيل دفقا أمام نواظركنّ، وليتقوى بعزمكن وإبائكن

 

أيا حبيباتي الغوالي مجاهدات التربية والدعوة في الزمن الصعب.. الصعب!!

 

ألا وإن الزمن الصعب يزداد صعوبة .. ولكنّ أفئدتنا فيه تزداد ارتواء بنور الإيمان واليقين

ألا وإن الزمن الصعب يشتدُّ ظلمة .. ولكن بصائرنا فيه تزداد استنارة ووعيا

ألا وإن الزمن الصعب يستعر علينا حربا .. ولكن حصون قلوبنا تزداد عزة ومنعة وقوة

 

ويبقى يا معاني الثبات الغوالي.. أن نترجم ما يعتمل في هذه الصدور ، وما يتلجلج في تلك الخوافق .. وما يتجلى لتلك البصائر .. إلى أفعال وأعمال .. نجيرها برهانا صادقا لحبنا وولائنا لله ولهذا الدين العظيم

 

وفي حين تكتفي الأخريات بلزوم الحق في أنفسهن ، وتقتصر هممهن فقط على إلزام ذواتهن الجادة السوية ، تنطلقين أنتِ يا معاني الثبات لتزرعي جذور الحق في القلوب ولتنشري عبير التقوى في النفوس ، فتكونين فيئاً تفيء له المتعبات ، وظلا تستظل به المكدودات ،ونورا تهتدي به السائرات ..

 

فيالله ..ما أروعك وأنت النبراس!!

و شتان بين عاملة في نفسها ولنفسها فقط .. وعاملة في نفسها ولنفسها وفي غيرها ولغيرها معا

 

فيا لسعادة العاملات! وطوبى لهن وحسن مآب.

 

 

أم الأحرار


 

الـتـعـلـيـقـات

إجمالي قراء الموضوع
1686

عدد التعليقات
0

 

عرض التعليقات

طباعة الموضوع

إضافة الموضوع إلى المفضلة